عندما يكون الحاكم العربي … غبي!

في قمة الكويت الأخيرة شدد البيان الختامي على نقاط عدة ، وقد كان من ابرز مالفت انتباهي و دعاني للإستنتاج المطروح في عنوان هذه التدوينة هي نقطتين، الأولى هي مطالبة اسرائيل بالوقف الفوري للعداون الاسرائيلي على غزة (مليون خط تحت كلمة فوري) .. صباح الخير ياعرب!! .. اسرائيل اعلنت وقف العدوان قبل القمة بيومين!! النقطة الثانية هي تشديدهم على تمسك العرب بالمبادرة العربية ! اتعجب صراحةً من الإصرار العجيب على السلام وعلى المبادرة العربية دون طرح خيارات اخرى بديلة  على الرغم من الرد الإسرائيلي على هذه المبادرة على الارض، فمنذ إعلان المبادرة قبل ستة سنوات شنت إسرائيل اكثر من اربعة حروب على لبنان وغزة والضفة، ومنذ اعلان اتقااقية السلام في مدريد قبل 18 سنة شنت اسرائيل حروباً اكثر؟ الاتفاق كان الارض مقابل السلام .. لكنه اصبح انهاء المقاومة مقابل السلام !!

طيب العرب ليس لديهم المقدرة على الحرب رغم مليارات الدولارات التي تنفق على الجويش؟ آمنا بالله .. الايوجد هناك خيارات اخرى غير الحرب و غير السلام ؟؟ نعم يوجد الكثير من الخيارات ، انجحها هو دعم المقاومة العلني ، وهناك خيارات اخرى تجبر اسرائيل على السلام الذي يريدونه، اما انك تحارب المقاومة و تترجى إسرائيل للسلام فهذا لن يحصل ابدا، لن تحصل على سلام ولن تسترجع ارض مالم تكن لديك ورقة اخرى تلعب بها ، وهي المقاومة هنا .

فعلا اصبح لدي قناعة كبيرة ان كل حاكم عربي ..مجرد انسان غبي، لذا ان اردت نعت اي شخص بالغباء فأطلق عليه اسم احد حكام العرب!

Advertisements

“طعطعة” المفتي !

في حين بدأت المقاطعة تأخذ شكلا عالمياً ، حيث بدأ الناشطون في الدول الغربية  (وليس الإسلامية) بمقاطعة الشركات الإسرائيلية والشركات الأمريكية التي تدعم إسرائيل مثل ستاربكس وماكدونالدز، ظهرت اليوم فتوى عجيبة غريبة من قبل الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ المفتي العام في المملكة  متهماً كل من ينادي بمقاطعة بضائع الشركات التي تدعم اسرائيل بـ “الطعطعة”  (لاتسألوني عن معنى طعطعة) يعني بصراحة ومع احترامي للمفتي ورأيه إلا انني عجزت عن استيعاب كيفية تعامل المفتي في هذه الجزئية، انا متأكد تماما من ايمانه الكامل بمسألة الولاء والبراء، ولكن ان يتهكم المفتي بمن ينادي بتطبيق جزء يسير من الولاء والبراء عن طريق المقاطعة، خصوصا اننا شاهدنا الى اي مدى وصل الاجرام  الصهيوني في غزة، وقرأنا كيف تدعم شركات امريكية اسرائيل بجزء كبير من دخلها، فهذا امر غير مفهوم بحيث يشعرك بأن الشيخ يعيش في كوكب آخر. امر غريب ان يتهم المفتي من يطالب بالمقاطعة بضرر نفسه و ضرر غيره !!  والأغرب اننا لم نسمع اي صوته ضد التجار الذين استغلوا الناس ورفعوا الاسعار الى ارقام خياليه (وهو الآن يدافع عنهم بفتاويه) !! .. ولكن هذه هي الإقطاعية الجديدة.

المقاطعة “طعطعة” والمظاهرات “غوغائية” .. والله حالة ، يعني قمع للآراء وقمع للمشاعر ! وكلها بغلاف ديني  ..  ويافرحة الصهاينة بمثل هذه الفتاوي.. عموماً ، بما ان “المروجين” للمقاطعة “مطعطعين” فإني اعلن انضمامي لركبهم المبارك .. ولاصوت يعلو فوق صوت “الطعطعة” !

🙂

رسالة إلى الحكام العرب

خربتها 🙂

اسرائيل: عدو الطفولة

الفيلم الثالث: اسرائيل عدو الطفولة

فيلم قصير جدا مدته دقيقتين بالضبط ،استخدمت صور لمواقع اخبار عالمية تتحدث عن بعض جرائم اسرائيل في غزة كذلك استخدمت في نهاية الفيلم اعلان مؤثر للفاخورة  (مشروع طلبة قطر) و ترجمتها للغة الانجليزية

آرائكم واقتراحاتكم مازالت مطلوبة

الامر الثاني قمت بإنشاء مدونة جديدة باللغة الانجليزية سأنشر فيها مقاطع من اليوتوب عن فلسطين وغزة

http://igaza.wordpress.com

وهي مفتوحة للجميع واللي حاب يشارك فيها يراسلني ارسله دعوة

انتهت حرب غزة .. لكن المعركة مستمرة

اعلن اولمرت قبل قليل هزيمة اسرائيل بخطاب نصر مليء بالأكاذيب،

إلى ان تتضح ملامح الاتفاقية الامنية الموقعة امس بين اسرائيل و امريكا نستطيع ان نقول … مبروك للشعب الفلسطيني رغم كل الجراح ، مبروك للمقاومة ،، مبروك لنا جميعاً رغم كل الخذلان الذي شهدناه ..

في رأيي ، كانت اهداف اسرائيل من الحرب انهاء حماس و القضاء على اطلاق الصواريخ، وبعد 22 يوم من الحرب الهمجية، لم تنتهي حماس ولم تتوقف الصواريخ

نعم نجحت اسرائيل في بث الرعب والارهاب في قلوب المدنيين،

نجحت في تجربة الاسلحة المحرمة في المناطق الأكثر إكتضاضاً في العالم بالسكان،

نجحت في قتل الطفولة واغتيالها ،

نجحت في صدمة العالم بأسرة بوجود فصيلة بشرية نادرة  بهذا القدر من الوحشية في الوقت الحديث،

نجحت في اثبات ان الشعب الفلسطيني هو الشعب الذي لايقهر وانهاء فرضية جيش اسرائيل الذي لايقهر،

نجحت في تعرية الانظمة العربية لدى شعوبها ،

نجحت في تذكير الامتين العربية والمسلمة بقضية فلسطين التي كادت ان تنسى،

نجحت في اثبات انه لايمكن ان تأمن الصهاينة ولايمكن انهاء الصراع بمعاهدات سلام “عبثية”،

والأهم من ذلك، نجحت في حشد الجماهير في العالم  بكل قاراته ودياناته وثقافاته لصالح القضية الفلسطينية

التحية للشعب الفلسطيني البطل، وللمقاومة الصامدة، ولأرواح الشهداء الطاهرة

الحرب على غزة ربما توقفت، لكن المعركة الإعلامية مستمرة ويجب ان تستمر.

We will not go down .. in the night .. with a fight

اقسم بالله مبزرة !

مايحدث بين رؤساء الدول العربية امر مخجل جداً ، اقسم بالله حسيت انهم اطفال فعلاً ! بعد عشرين يوم من المجزرة الصهيونية في غزة ، وبعد تجاوز عدد الشهداء الألفية الاولى ، تنادى العرب لعقد القمة ، وبعد ان كانت قمة واحدة في الكويت يتم بحث موضوع غزة على جانب “هامشي” نادت قطر  لعقد قمة في الدوحة قبل قمة الكويت بثلاثة ايام، عارضتها بعض الدول وعلى رأسها مصر والسعودية ، ثم انطلقت دعوة من السعودية لعقل قمة خليجية عاجلة في الرياض قبل قمة الدوحة بيوم ! والكل يعرف ان كل هذه القمم ليست من اجل غزة، هي فقط تصفية حسابات بين الدول العربية وتخريب فقط ، تماما كمايحدث مع الاطفال حين يرفضون ان يلعب معهم احدهم فيهددهم ” لعبوني والا بخرب اللعب”  !

عموماً نتائج القمة العربية … عفواً اقصد “القمم العربية” معروفة مسبقاً … لن تتعدى الشجب والانكار، بالإضافة الى مطالبة حماس بقبول المبادرة المصرية “الكريمة”

همسه:

مأساة غزة اسقطت ورقة التوت عن الانظمة العربية كلها ، فقط ننتظر اليوم الذي يسقط فيه اول هذه الانظمة وهو قريب لينفرط العقد وتتبعه البقية بإذن الله، فكل هذه الانظمة لم تعد تعرف لانخوة ولا كرامة ولا ضمير ولا حتى مباديء !

مبزرة = أطفال

Why the children of Gaza don’t deserve to be killed?

إبداع ، شكرا افياء ، رائد السعيد و عبدالله اباحسين و لكل من ساهم في هذا العمل الرائع